Posts by The king

احتفاليات شهر ايلول/سبتمبر!
احتفالية: طقوس الدم
[ مـهـم : لـتـجـنـب خـسـارة حـسـابك أو أدواتـك ]

    موجة الحظر وصلتني اليوم حتى رغم اني شبه معتزل وماالعب كتير مستغرب من قرار الدي اتخدوه ضدي وسبب غير واضح كلمات ماعندها مفهوم ولما تلجأ للوحة الدعم تتفاجأ انهم مايقدرو يساعدك واغلب اجوبة متل اجوبة الكل اين حقنا كالاعبين اين حقنا من معرفة سبب قرار غير صائب واتمنى يتم انصافنا لانه للحسابات اكتر من سنوات سهر وتعب وباخر قرار يتم اتخاده في دقايق ليس بقرار صائب لم تتركو لي مكان اوصل صوتي غير هنا

    لمادا لا يفهمون اننا نتحمل تصرفاتهم لان في داخلينا قلب يحبهم يعشقهم واننا نعيش حرب بين قلب يحب وبين عقل يرا الرحيل احسن قرار لكن تكون في غالب نتيجة هده الحرب الفوز من طرف القلب ونستمر في معانات الى متى؟ وهل سيفهمون في يوم من ايام الالم الدي نعيشه من اجلهم وهل يكتشفون هدا قبل رحيلنا او بعده؟

    هناك 3 انواع من البكاء
    اول واحد و الي الكل يعرفو هو بكاء بصوت مرتفع وعيون تدمع
    وتاني واحد هو البكاء بدون صوت
    وتالت واحد هو البكاء بدون دمع ولا صوت ودا اصعب بكاء حيت الي يشوفك يفكرك انك منيح بس الي بداخلك عكس

    يحكى اني دخلت بحلم لا اعرف نهايته في حلمي اعيش تناقض بين عقلي وقلبي بينهم حرب ضارية وانا متضررة حياتي متوقفة من اول يوم دخلت للحلم عايش ع امل لا ادري هل يتحقق او راح اعيش عداب لو مو تحقق بس الضاهر راح تخرب حياتي من ورا حلمي دا ولا اتمنى من الله الي ان يحقق الي بقلبي لا اريد اطلاعكم عليه راح تنسوبه للكفر يمكن راحة بالنسبة لي


    أحاول أن ابحث عن نفسى ...فلا أجدها....



    تطير منى المشاعر وتتبخر كلما أدركت اننى أعيش على أرض الواقع وأن الحلم هو تذكرة الهروب الوحيدة الممكنة من قسوة الحياة
    أبحث عن إنسان يفهمني ولا يحاكمني ....يترفق بى ولا يذ بحنى ....يدرك ضعفى قبل قوتي
    أبحث عن إنسان يدرك اننى مخلوق عادي ولست انسان فوق العادة مطلوب منى دائما أن أبدو متماسك
    أبحث عن لحظة أستطيع فيها أن أمارس الصراخ دون خجل .....
    الشكوى دون غدر....الانسحاب من المجتمع دون علامات استفهام
    كلما فهمت لعبة الحياة أدركت تفاهتها.....كلما توغلت التجربة الإنسانية تعلمت أن دوام الحال من المحال
    إن مشروع تجميد لحظة سعادة داخل ثلاجة الذاكرة والإبقاء عليها هو مشروع مستحيل التحقق...
    إن السعي للوصول إلى تجربة إنسانية بين رجل وامرأة ....بين حلم وتجربة....بين ذكرى وواقع..
    هو أمر مجنون
    إن الإبقاء على قمة التوهج الإنساني هو مناطحة بين زهرة وصخرة....
    كل شي له وجهه القبيح..... كل جميل لا يستمر جماله...
    صفاء البحر يتحول إلى قاع غدار يبتلع من فيه...نسمة الهواء الرائعة من الممكن أن تصبح عاصفة تقتلع كل شيء ...البشر الذين تحبهم قد يتغيرون ....الأقارب الذين يعتبرون كل شيء في حياتك قد يرحلون
    الرحيل ....السفر.... التغير .... الانقلاب...حدوث غير المتوقع ...عدم ثبات المشاعر...كلها أمور مخيفة
    أخاف ولا أخجل من التعبير عن خوفي ...بل والتعبير عن سقوطي أحيانا في بئر الضعف الإنساني
    لذلك كله أبحث عن براءة الطفولة...تلقائية الفطرة ....صفاء النية...تجاوز التقليدي...رفض المعتاد..
    العودة إلي البساطة...الاستقامة في القصد...الصراحة فى القول...أمانة الكلمة.....
    وفاء الكلمة...وفاء العهد...الالتزام بالموعد...
    أطلب وأطالب بالكثير...وقد لا التزم به ..لكنى أحلم به وأشعر باحتياج أسطوري له...
    قد يبدو كلامي ألغازا لمن لا يعانى معاناتي وقد يبدو كتابا مفتوحا سهل القراءة لمن أصابه ألم قسوة البشر
    في لحظة ما ....حينما تكون وحيدا وتتأمل نفسك من الداخل وتقرأ بوصلة اتجاهات الروح...وتتعرف على خريطة النفس ...تدرك أنك عدت الى طفولتك.......
    وأنا......أنا بحاجة ملحة إلى حماية وحنان...
    الأزمة الكبرى هى إننا فى طفولتنا بتمتع بالرعاية .....
    أما الآن فإنه يتعين علينا أن نعطى ونحن جوعى الاحتياج...

    احببتكِ رغم اني لااحتضنكِ ولا اراكِ دوما احببتكِ لاني كتبت لكِ وقرات لكِ وضحكت من اجلكِ وتغيرت لاجلك "احببتكِ وانتِ بعيدة عني" <3<3<3